الجمعة، 10 فبراير، 2012

بيان اتحاد شباب النوبة الديمقراطى .. الاضراب العام 11 فبراير

                                 
بعد مرور عام على استلام المجلس العسكرى مقاليد الحكم فى البلاد .. عام من المرارات والانكسارت والخيانة .. عام تحت حكم قمعى ديكتاتورى ظالم لم يتورع ان يفتعل أزمات ويهدد أمن البلاد والعباد للخطر فى سبيل أن يبقى نظامه الفاسد مستمرا .. لم يخش قتل المئات من خيرة شباب هذا الوطن وسفك دمائهم حتى يتثنى له الانفراد بالتحكم فى مصير الوطن كان آخرها مجزرة بورسعيد حيث قتل العشرات من أبناء مصر بدم بارد على مرأى ومسمع من قياداتة الأمنية والتى لا نستبعد تواطئها وتدبيرها لمثل هذة المجزرة والتى أثبتت فشل وخطورة استمرار الحكم العسكرى للبلاد.
عام من الكذب والعهر الاعلامى والسياسى .. نظام مازال يصر على اقناعنا انه هو الاصلح لهذة البلاد من خلال اثار فوضى لينشر الرعب والخوف فى قلوبنا .. عام تأكد لنا فيه أن لا خير لمصر ولنا طالما بقى المجلس العسكرى فى السلطة استنفذنا كل سبل الضغط والمواجهة ولم نقابل الا بالقتل والسحل والاعتقال والتشهير .. عام تأكدنا فيه ان أكبر خطر محدق بالوطن هو المجلس العسكرى .. أما وقد انتظرنا موقفا قويا من برلماننا الموقر وهو ما لم يحدث لم نجد بدا من اعلان مشاركتنا وتضامننا ودعوتنا للإضراب العام والعصيان المدنى يوم 11 فبراير والذى دعت له العديد من القوى السياسية واستجاب له العديد من طوائف الشعب حتى يتم تسليم السلطة للمدنيين .
ندعو جميع طوائف الشعب المصرى الى المشاركة فى هذا الاضراب العام احتجاجا على حكم عسكرى ظالم غير مؤتمن على مستقبلنا او مستقبل بلادنا .. ونؤكد على دعوة جموع النوبيين فى أسوان والقاهرة والاسكندرية وسائر أنحاء الوطن لاستكمال مسيرة نضال شعب مصر و مواجهة هذا النظام الديكتاتورى الذى لم يسقط بعد .
ان العصيان المدنى هو خط الدفاع الأخير لشعب مصر فى مواجهة العسكر حقنا لدمائه ونؤكد أن العصيان المدنى هو وسيلة شرعية وسلمية وفعالة تتبعها الشعوب فى العالم كله للتعبير عن غضبهم واحتجاجهم على حكم ظالم والدعوة للاضراب العام لا تهدف لاسقاط الدولة وانما لحمايتها من ظلم حاكميها قد ينتج عنها أضرار ولكن أضرار استمرار الحكم العسكرى أنكى وأكبر .

المجد لشهداء الحرية
عاشـــــت مصــــــــرنا حــــــرة
يسـقــــط ..يسـقـــــط .. حكم العســــكر

اتحاد شباب النوبة الديمقراطى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق