الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

سنــعـــود يــاامـــاه !!!

                                                  
     " فرضوا علينا الهجرة المرة ...... قالوا كوم امبو الجنة الخضراء "
مقطع من اغنية للفنان النوبى/ خضر العطار كنت احب الاستماع اليها عند حضورى لاى فرح من افراح اقاربى او معارفى.
  كنت استمع الى كلمات تلك الاغنية والتى تنم عن حزن عميق مدفون بداخل الصدور وارى تجاوب الكل معاها وترديدهم الغناء وراء الفنان وتأثرهم الشديد بها.
  فى البداية كنت استغرب الامر!!! فكيف تكون الاغنية ذات طابع وكلمات حزينة وتعبر عن مأساة عاشها جيل كامل وعاصرها البعض من الجيل الثانى .... ويتم ترجمتها بلحن راقص فى اغنية اعتقد انها برائيى تعتبر اغنية ثورية تلهب مشاعر كل من يستمع اليها حتى من لم يعاصر مأساة التهجير.
   حتى عندما كانت تغنى فى الافراح والمناسبات وارى الناس يرقصون ويتمايلون على انغامها .... كنت اعتبرها كجرس تنبيه لتذكيرهم دائما بالمأساة -وهذا هو اقل وصف يجب ان يطلق عليها- التى عاشها الاجداد .... والتضحيات التى بذلوها .... وما قدموه من نفيس وغالى فى سبيل الوطن الكبير .
  من احدى الحكايات التى قرأتها عن تلك المأساة وذلك على سبيل المثال وليس الحصر حكاية " الست خديجة ".
" يقال انه فى ذلك اليوم المشئوم بعد ان تم نقل جميع محتويات البيت من شبابيك وابواب والصناديق المليئة بالاوانى .... عز على الست خديجة فراق البيت الذى تربت وعاشت فيه ايام عمرها .... فأصرت باكية على ان تكنس البيت وان تملآ الزير بالماء كما تعودت دائما .... والجميع من حولها ينظرون اليها مواسين لها .... ويسألونها ماذا تفعلى ياامــاه؟؟؟ .... فقالت لهم ذلك عندما سنعود غدآ .... فقالوا لها هذا من درب الخيال .... فأتركى كل شئ .... ولكنها أصرت على ماتفعله وكنست البيت وملئت الزير بالماء .... أملآ فى العودة !!!!."
   وغرقت النوبة .... وماتت بعدها الست خديجة بعد الهجرة مباشرة .... ماتت من شدة القهر .... ماتت وهى تقول فى سكرات الموت عـــائــدون ... عـــائـــدون.
  يــــاااااااالله .... لهذه الدرجة كان حلم العودة -ومازال- داخل قلب كل نوبى .... وفى ذهن كل واحد منهم .... حلم العودة الى أرض الاجداد .... الى أرض الدهب .... الى جنة الله فى أرضه.
 سنعود حتما .... سنعود يوما يانوبة .... أجلا ام عاجلا .... لم ولن ننساكى أبدآآ .... سنعود لنعيد لكى امجادك .... سنعود لنحيى ذكرياتك الرائعة .... سنعود لنرسم مستقبل ملئ بالامال الجميلة ممزوجة بعبق الماضى العظيم .... ســـنـــعـــود يـاامــــاه.
             " هيا يانوبى ويانوبية ..... دقوا طبول العودة الجاية "

الجمعة، 6 أبريل، 2012

مــا اتــمــنــــاه !!!



  هل من الممكن ان يتحول الانسان الى اى كائن اخر؟؟؟؟
    كان يدور بذهنى هذا السؤال كثيرا .... لدرجة اننى تمنيت ان اتحول الى احدى الكائنات الحية الاخرى.
  دائما ما كان يشغلنى الطير .... كنت اتمنى ان اكون طائرا...!!!
    كان دائما يبهرنى فى الطائر حريته وانطلاقه فى اى وقت او لاى مكان يشاء .... ليس هناك رقيب عليه او متحكم فى انطلاقه او اتجاهاته.
     طالما تمنيت ان اكون مثله حرة طليقة, لا توجد اى قيود او حواجز تمنعنى من فعل ما احبه, ابنى بيتى على ضفاف النيل لاكون بجانبه .... اطير بالقرب منه لتلمس اطرافى سطحه البارد .... احلق عالية فى السماء البعيدة, اخترق السحاب البيضاء .... اختار مكان عاليا واقف عليه وأشاهد الشمس وهى تغرب لااودعها .... وأنتظرها بفارغ الصبر لتشرق فى اليوم التالى .... اشعر بالسعادة الكاملة لقربى من القمر ورؤيتى له بصورة صافية عن ما اراه به الان .... اتنفس الهواء النقى الذى طالما سمعت عنه ولكنى لم اتنفسه قط, أرى معالم المدينة التى اعيش بها من منظور اخر ليس كما تعودت ان اراها دائما.
      أرى اسطح العمارات القديمة وما تحمله من خبايا و أسرار لا يعرفها احد, أقف على سور بلكونة لاحدى البيوت ليطعمنى اهله ما يجودون به من خزين طعامهم بدون تعب او مجهود, استمع الى أحاديثهم وأسرارهم وصراخهم الذى يجعلنى اضج واذهب بعيدا عنهم.
    انتظر بفارغ الصبر موسم الهجرة .... لاذهب مع اصدقائى الطيور فى سرب كبير نعبر مدن ومحيطات .... ننتقل من قارة الى قارة اخرى .... نقطع الاف الاميال لنبحث عن مناخ افضل للراحة والاستجمام .... أرى عالم مختلف وأناسآ أخرين .... بيئات وثقافات أخرى .... عادات وتقاليد مختلفة.
   افرح بهذا العالم الجديد .... و انبهر به وبكل جديد فيه ولكنى لا أستطيع التأقلم معه أو العيش به .... ويأخذنى الحنين الى موطنى الام .... فأعود اليها حاملة بداخلى شوق وشغف كبيرآ لها.

             فــهــل مــن الممــكـــن ان احــقــق مــا اتـــمــــنــــاه؟؟؟؟

الجمعة، 24 فبراير، 2012

درب من الجنون


منذ فترة بعيدة وانا احادث نفسى على انها صديقة لي او قرينتى كما يطلقون.

فى معظم الامور احب ان اتناقش معها لاعرف ارائها فيما امر به او وجهة نظرها, لا اعرف هل يعتبر هذا جنون ام لا لكننى اتخذت من هذا الامر سلوة لي فى وحدتى الدائمة.

فى معظم الاوقات تتجسد لي نفسى فى هيئة شخصية تتحدث الى واحادثها واسرد اليها مشاكلى وهمومى وما يؤرقنى, آخذ رائيها .... اتكلم معاها بكامل حريتى.

أحس انها تؤنبنى اذا فعلت شئ خطاء او جانبنى فيه الصواب, اراها تعنفنى وتكيل بى دائما .... حانية عليه فى اوقات الحزن, احس انها تربت بيديها عليا .... تمدها لتمسح دموعى باأطراف اصابعها .... تؤنسنى فى وحدتى التى طالما طالت لوقت طويل من الزمن.

أراها فارحة بي اذا فعلت الصواب, احس بها عندما تشاركنى افراحى القليلة التى مرت بي.

اعتبرها صديقتى الصدوقة التى لا تكل و لا تمل منى ومن همومى ومشاكلى .... تحملتنى كثيرا وتحملتها انا اكثر.
استمر ذلك لوقت طويل من الزمن ربما لعدة سنين .... تعودت فيها على ذلك الوضع, وأصبح آمر عادى بالنسبة لي.
فى بعض الاوقات ان لم تكن معظمها يدور بينى وبينها صراع دائما على فعل شئ او اتخاذ قرار ما.

فهى بالنسبة لي تمثل تفكير القلب اما أنا فبالنسبة لها أمثل تفكير العقل .... وما أدراك عندما ينشاء صراع بين القلب والعقل .... كمثل قيام الحرب العالمية الثالثة.

يريد كل واحد منهم ان ينتصر على الاخر .... يريد ان يثبت كلا منهما للاخر انه صائب فى تفكيره او وجهة نظره, يريد ان يتغلب عليه .... يجذبه الى طريقه.

فى بعض الاوقات يمكن ان ينتهى الصراع الى المخاصمة!!!

نعم ....!!!!! يمكن ان اخاصم نفسى اذا لم تستجب لي او تخاصمنى هى ان لم استجب لها.

ألم اقل انه درب من الجنون,,,,

الجمعة، 10 فبراير، 2012

بيان اتحاد شباب النوبة الديمقراطى .. الاضراب العام 11 فبراير

                                 
بعد مرور عام على استلام المجلس العسكرى مقاليد الحكم فى البلاد .. عام من المرارات والانكسارت والخيانة .. عام تحت حكم قمعى ديكتاتورى ظالم لم يتورع ان يفتعل أزمات ويهدد أمن البلاد والعباد للخطر فى سبيل أن يبقى نظامه الفاسد مستمرا .. لم يخش قتل المئات من خيرة شباب هذا الوطن وسفك دمائهم حتى يتثنى له الانفراد بالتحكم فى مصير الوطن كان آخرها مجزرة بورسعيد حيث قتل العشرات من أبناء مصر بدم بارد على مرأى ومسمع من قياداتة الأمنية والتى لا نستبعد تواطئها وتدبيرها لمثل هذة المجزرة والتى أثبتت فشل وخطورة استمرار الحكم العسكرى للبلاد.
عام من الكذب والعهر الاعلامى والسياسى .. نظام مازال يصر على اقناعنا انه هو الاصلح لهذة البلاد من خلال اثار فوضى لينشر الرعب والخوف فى قلوبنا .. عام تأكد لنا فيه أن لا خير لمصر ولنا طالما بقى المجلس العسكرى فى السلطة استنفذنا كل سبل الضغط والمواجهة ولم نقابل الا بالقتل والسحل والاعتقال والتشهير .. عام تأكدنا فيه ان أكبر خطر محدق بالوطن هو المجلس العسكرى .. أما وقد انتظرنا موقفا قويا من برلماننا الموقر وهو ما لم يحدث لم نجد بدا من اعلان مشاركتنا وتضامننا ودعوتنا للإضراب العام والعصيان المدنى يوم 11 فبراير والذى دعت له العديد من القوى السياسية واستجاب له العديد من طوائف الشعب حتى يتم تسليم السلطة للمدنيين .
ندعو جميع طوائف الشعب المصرى الى المشاركة فى هذا الاضراب العام احتجاجا على حكم عسكرى ظالم غير مؤتمن على مستقبلنا او مستقبل بلادنا .. ونؤكد على دعوة جموع النوبيين فى أسوان والقاهرة والاسكندرية وسائر أنحاء الوطن لاستكمال مسيرة نضال شعب مصر و مواجهة هذا النظام الديكتاتورى الذى لم يسقط بعد .
ان العصيان المدنى هو خط الدفاع الأخير لشعب مصر فى مواجهة العسكر حقنا لدمائه ونؤكد أن العصيان المدنى هو وسيلة شرعية وسلمية وفعالة تتبعها الشعوب فى العالم كله للتعبير عن غضبهم واحتجاجهم على حكم ظالم والدعوة للاضراب العام لا تهدف لاسقاط الدولة وانما لحمايتها من ظلم حاكميها قد ينتج عنها أضرار ولكن أضرار استمرار الحكم العسكرى أنكى وأكبر .

المجد لشهداء الحرية
عاشـــــت مصــــــــرنا حــــــرة
يسـقــــط ..يسـقـــــط .. حكم العســــكر

اتحاد شباب النوبة الديمقراطى